التكنولوجيا والموارد البشرية والاعتماد على الذات .

 

 

 

 

 

العنوان: التكنولوجيا والموارد البشرية والاعتماد على الذات

8 :ISSN

الناشر : المعهد العربي للتخطيط - الكويت

المؤلف (المؤلفين): أسامة الخولي ،حسين مختار الجمال

التاريخ: 1987

المحتويات :

أثبتت تجربة العقدين الماضيين ، أن البلاد العربية قد واجهت مشكلات حادة بخصوص بناء تنميتها المستقلة وتحقيق تقدمها الاقتصادي والاجتماعي . ويمكن تقسيم هذه المشكلات الى نوعين رئيسيين : النوع الأول ، هو تلك المشكلات التي نجمت عن تبني مفاهيم وأنماط وسياسات التنمية التي حاكت نموذج النمو في الدول الرأسمالية الصناعية ، الأمر الذي تبلور في تعثر جهود التنمية ووصولها الى طريق مسدود ، النوع الثاني ، هو تلك المشكلات التي نجمت عن أنماط التعامل مع الاقتصاد العالمي في مجال التجارة السلعية ، وفي الاستثمار والقروض الخارجية ، ونقل التكنولوجيا ، وهو الأمر الذي تجلى في استمرا ضعف الموقع النسبي لهذه البلاد داخل محيط الاقتصاد العالمي وفي دوام تبعيتها للقوى الخارجية . وهذه المشكلات جميعاً تعكس نمطاً مشوهاً وتابعاً ، ساد خلال هذين العقدين ن وكان يتوجه للخارج أكثر من توجهه للداخل ، ويعتمد هلى الحلول والنظريات الجاهزة ، بدلً من ابتداعها بما يناسب مع ظروف بلادنا ، وبالرغم من اختلاف حجم ووطأة هذه المشكلات بين البلاد العربية ، إ أنه يمكن القول أنه ما من بلد عربي استطاع أن يفبل منها ، وأن ما من بلد عربي ألا ويعاني بدرجة ما من أخطار تزايد الاعتماد على الخارج ، مالياً وتجارياً وتكنولوجيا ، وهذا النمط التابع للتنمية ، وما جاء في ركابه من مشكلات وأخطار ، كان هو القاسم المشترك ليس فقط في تجارب التنمية بالبلاد العربية ، وإنما أيضاً في غالبية دول العالم الثالث .