المرأة والشباب في التنمية العربية - أوراق مختارة من المؤتمر الدولي التاسع للمعهد العربي للتخطيط-جمهورية مصر العربية -مارس 2010 .

 

 

 

 

 

العنوان: المرأة والشباب في التنمية العربية - أوراق مختارة من المؤتمر الدولي التاسع للمعهد العربي للتخطيط-جمهورية مصر العربية -مارس 2010

67 :ISSN

الناشر : المعهد العربي للتخطيط - الكويت

المؤلف (المؤلفين): هبه حندوسه-ريا حفار-رياض بن جليلي-علي عبدالقادر-الحسين إهناش-فيصل بوطيبة-عبدالرزاق بن حبيب-فقيه العيد-راجي أسعد-محمد رمضان

التاريخ: 2010

المحتويات :

بالتعاون مع كل من البنك الأسلامي للتنمية وجامعة الدول العربية ممثلة بإدارة التنمية والسياسات الإجتماعية ومنظمة العمل العربية والمنظمة العربية للتنمية الإدارية، عقد المعهد العربي للتخطيط مؤتمره السنوي التاسع في مدينة القاهرة في الفترة 22-24 مارس 2010 تحت عنوان : "المرأة والشباب في التنمية العربية".
يستمد هذا المؤتمر أهميته المعرفية من التعريف العريض للتنمية على أنها "عملية لتوسيع الحريات الحقيقية التي يتمتع بها البشر " بغض النظر عن نوعهم الإجتماعي وعن فئاتهم العمرية. كما يستمد موضوع المؤتمر أهميته العملية مما توصل إليه القادة العرب في مؤتمر القمة الاقتصادية، الذي عقد في الكويت خلال الفترة 19-20 يناير 2009 حول "مختلف التحديات التنموية التي تواجه الدول العربية". حيث أوصى المؤتمر (ضمن ما أوصى به) بما يلي:
التوصية الأولى، تتركز حول تمكين المرأة ةالارتقاء بأوضاعها الاقتصادية والاجتماعية والقانونية وتعزيز دورها في الحياة العامة تحقيقاً لمبدأ المساواة وتأكيداً لمبادىء العدل والإنصاف في المجتمع، حيث تنطوي هذه التوصية على إدراك بأهمية دور المرأة في عملية التنمية من جانب، وبمحورية قضية المساواة بين الجنسين قي تعزيز هذا الدور التنموي من جانب آخر.
أما التوصية الثانية، فتتعلق "بالتوجه لوضع الإمكانات اللازمة للنهوض بالشباب العربي وتمكينه وتثقيفه، ليصبح مؤهلاً لاستكمال مسيرة التنمية وتفعيل مشاركته في مشاريع التنمية"، وقد ربطت هذه التوصية بطريقة واضحة وصريحة بين فئة الشباب (إناثاً وذكوراً) في الفئة العمرية (15 – 22 سنة) وبين عملية التنمية، ولاحظت إن التحديات التنموية التي تواجه الدول العربية في ما يتعلق بفئة الشباب تتمثل في قضايا البطالة وقضايا التعليم.
إننا إذ نضع بين أيدي القراء هذه الوثيقة، التي تتضمن أوراقاً مختارة من أوراق المؤتمر، فإننا نأمل أن نكون قد وفقنا في إثارة بعض ما يتعلق بدور المرأة في مواجهة تحديات التنمية في الدول العربية، وتحديات تضمين الشباب العربي في خطط التنمية والتمكين السياسي للمرأة في مجال تحقيق أهداف التنمية، وبما يفيد صنّاع القرار والباحثين والمهتمين بالشأن الاقتصادي والاجتماعي العربي.